التخطي إلى المحتوى
شكري: السنوات الماضية شهدت المنظومة الدولية تحديات أثرت على مسار حركة عدم الانحياز
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لوزير الخارجية مع نظيره الصربي ، اليوم الأحد.

وحول حركة عدم الانحياز ، أشار شكري إلى الجهود التي تبذلها مصر وصربيا (يوغوسلافيا) لترسيخ فكرة إنشاء “عدم الانحياز” والتوسع اللاحق للحركة وانضمام غالبية الدول النامية. إليها واعتناقهم للمبادئ التي أرستها الدول التي أنشأت الحركة. خاصة مصر ويوغوسلافيا والهند ، والتوازن والاستقرار الذي حققته الحركة في العلاقات الدولية في وقت يتسم بالاستقطاب والتوتر والعمل على الغلبة على طرف على الآخر ، فيما كانت الحركة تطالب بعلاقات متوازنة من شأنها أن تؤدي إلى تحقيق تطلعات شعوب العالم النامي والاستقرار والتنمية.

وأوضح أنه بلا شك شهد النظام الدولي خلال السنوات الماضية الكثير من التوترات والتحديات التي كان لها تأثير على مسار حركة عدم الانحياز وقدرتها على التأثير على وجود عدد من الاتجاهات داخلها قد أثرت على قدرة الحركة على تحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها ، وهذا لا يعني أن الحركة ليس لها دور ، لكن المبادئ التي تأسست من أجلها “عدم الانحياز” ستبقى قريبة من تطلعات الغالبية العظمى. كما أنها تقوم على مبادئ إنسانية يجب أن نلتزم بها لأنها في النهاية تحقق التكامل والاستقرار والتعاون بين الدول على أساس الاحترام المتبادل. وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وسيادة الدولة والمصالح المشتركة بعيداً عن الإقصاء والاستقطاب.

وشدد على ضرورة مزيد من التفاعل بين الدول الأعضاء في الحركة لصياغة المستقبل وتحديد التحديات للوصول إلى نقطة توافق فيما بينها حول كيفية المضي قدما مع الحركة بما يحقق مصالح دولها .. وأشار إلى التزام مصر الدائم بهذا الحوار والتنسيق ، واعتمادها على التضامن بين دول الحراك في العديد من المنظمات الدولية لصياغة مواقف مشتركة ، مؤكدا أنه عندما يكون ذلك ممكنا ، فإن حركة “عدم الانحياز” تتحدث بصوت واحد ، وهذا هو الصوت الفعال والفعال الذي يتم اعتماده.

وقال إن الحدث الذي ستستضيفه بلغراد (الاحتفال بالذكرى الستين للاجتماع الأول لحركة عدم الانحياز) يعد مناسبة مهمة للاحتفال بهذه المبادئ وتأسيس الحركة ، مضيفا: “بالتأكيد ، الرئيس السيسي هو ممتنًا للدعوة لحضور هذه القمة ، وسيستمر التنسيق مع الدولة المضيفة للعمل بناءً على هذه الدعوة ، إن أمكن ، في ضوء جدول عمل الرئيس.

التعليقات

اترك رد