التخطي إلى المحتوى
«يا تعيش لكيفك يا لأكل عيشك».. التضامن تناشد الموظفين المتعاطين التقدم طواعية للعلاج



هديل هلال


تاريخ النشر: الاثنين 23 آب 2021 – 12:55 صباحًا | آخر تحديث: الإثنين 23 أغسطس 2021 – 12:56 صباحًا

ناشد الدكتور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن ومدير صندوق مكافحة الإدمان وعلاجه ، الموظفين الذين يتعاطون المخدرات داخل الجهاز الإداري للدولة التقدم طوعا لتلقي العلاج لحماية نفسه وعائلته ومصدر رزقه ، حيث أرسل رسالة لهم: “تعيش لنفسك ، أو تأكل لقمة العيش”.

وقال عثمان ، خلال اتصال هاتفي ببرنامج “آخر النهار” المذاع على قناة “النهار” الفضائية ، مساء الأحد ، إن الصندوق نجح في ضبط 380 ألف موظف في الجهاز الإداري للدولة خلال العامين الماضيين ، موضحا أن حملات الكشف أدت إلى انخفاض معدلات الإساءة على المستوى الوطني. 29 وزارة في جميع محافظات الجمهورية ، من 8٪ إلى 1.8٪.

وأضاف أن الوزارة أقرت قانون فصل موظف يتعاطى المخدرات في يونيو الماضي. وبسبب ضبط العديد من القضايا أكثر من مرة ، مع ملاحظة أن المهمة الرئيسية للقانون هي إعطاء فرصة العلاج للموظفين.

وأوضح مساعد وزير التضامن ، أن القانون سمح لمدة 6 أشهر لمتعاطي المخدرات بالتقدم طوعا للعلاج ، تنتهي في 21 ديسمبر ، مشيرا إلى أن 7000 موظف تقدموا للعلاج حتى الآن.

وأكد أن الوزارة لن تقبل أنصاف الحلول في التعامل مع الموظف الذي ثبت أنه بدأ عمله تحت تأثير المخدرات بعد 21 ديسمبر ، مضيفاً: “مصيره إقالة لأنها قضية أودت بالأرواح. العديد من الابرياء “.

وأوضح عثمان أن الموظف الراغب في تلقي العلاج عليه الاتصال على الخط الساخن على مدار 24 ساعة 16023 ، موضحا أن الوزارة توفر 27 مركزا علاجيا لتقديم الخدمة مجانا وبسرية تامة.

وأشار إلى أن الموظف الذي يتقدم للعلاج طوعا بعد 21 ديسمبر لن يخضع للقانون ، مشيرا إلى أن الفصل سيكون مصيره إذا تعرض في إطار الحملات أثناء عمله تحت تأثير المخدرات.

وشدد على أن القانون غامض في مواده وحريص جدا على مصلحة الموظف ، مضيفا أن الحملة تشمل لجنة مشكلة من وزارة الصحة والصندوق وممثل عن هيئة الطب العدلي لتلقي التظلمات.

وتابع: “بعد الحصول على عينة استدلالية من الموظف ، إذا كانت إيجابية ، يتم تحويلها إلى مختبرات وزارة الصحة والسكان والطب الشرعي للتأكيد بشكل نهائي وقطعي على تعاطيه للمخدرات قبل اتخاذ أي إجراءات” ، وخلص إلى أن لن تسمح الدولة بتعاطي المواد المخدرة وخاصة في أجهزتها الإدارية.

https://www.youtube.com/watch؟v=bv5UbQeeFfo

التعليقات

اترك رد