التخطي إلى المحتوى
وزيرة البيئة عن قضية التغيرات المناخية: الدول المتقدمة لم تفِ بالتزاماتها بدعم «النامية»
قالت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ، إن اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ ، الموقعة عام 2015 ، تنص على وجود مسؤولية مشتركة بأعباء مختلفة.

وأضافت خلال لقاء هاتفي مع برنامج “على مسؤوليتي” الذي يقدمه الصحفي أحمد موسى على شاشة “صدى البلد” ، مساء الأحد: “قد لا أكون سبب الثورة الصناعية والانبعاثات ، والدول المتقدمة تقول اننا جميعا متضررون وبالتالي نحن جميعا متساوون وننخفض بنفس الطريقة “.

ولفتت إلى أن الاتفاقية نصت على المشاركة الدولية الكاملة في عمليات خفض الانبعاثات والحفاظ على درجة حرارة الأرض بما لا يزيد عن 1.5 درجة ، ولكن في الوقت نفسه ، على الدول المتقدمة التزامات تتمثل في توفير تمويل يعادل 100 مليار دولار سنويًا ، و توفير نقل التكنولوجيا واستقرارها في البلدان النامية. وتنمية القدرات.

وأوضحت أن المجتمع الدولي لم ينفذ التزاماته المالية بالشكل المطلوب ، وأن المبلغ الإجمالي الذي تم دفعه يتراوح بين 30 و 40 مليار دولار ، مما يؤدي إلى أن تشهد المفاوضات ضغوطا كاملة لإجبار الدول المتقدمة على تنفيذ التزاماتها.

وأكد الوزير أنه في حال جلبت الاتفاقية هذا التوازن فإن الدول النامية ستوقف مساراتها التنموية لأنها لا تملك الأموال للاعتماد على التقنيات الحديثة وتغيير أنظمة الإنتاج الخاصة بها ، موضحا أن مصر تلعب دورا سياسيا بالتنسيق مع الوزارة. الخارجية حول التفاوض حول كيفية تحقيق هذه الاتفاقية للمصالح المصرية ومصالح دول القارة.

التعليقات

اترك رد