التخطي إلى المحتوى
وزير ري جنوب السودان مناوا بيتر في ضيافة دار «الشروق»: 95% من سكان دولتنا يتحدثون العربية



سمر ابراهيم


تاريخ النشر: الأربعاء 4 أغسطس 2021 – 4:45 مساءً | آخر تحديث: الأربعاء 4 أغسطس 2021 – 5:46 مساءً

مناوة بيتر: نحتاج للاستفادة من تجربة “دار الشروق”
إبراهيم المعلم: من المهم توعية الرأي العام المصري وجنوب السودان بأهمية العلاقات بين البلدين
استضافت دار الشروق وزير الري بجنوب السودان ، ماناوا بيتر ، على هامش زيارته الحالية للقاهرة للمشاركة في أعمال اللجنة العليا المشتركة بين مصر وجنوب السودان.

استقبله م. إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة دار الشروق والكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق. وشهد الاجتماع حواراً مطولاً حول العديد من الموضوعات ، في مقدمتها أهمية صناعة النشر والإعلام في تشكيل الوعي بين المواطنين في البلدين.

وأكد المعلم خلال اللقاء أهمية توعية الرأي العام المصري وجنوب السودان بأهمية العلاقات بين البلدين وآفاق تنميتها من خلال التعاون في مجال الثقافة والنشر الورقي والإلكتروني.
وأشار المعلم إلى أن سلسلة مكتبات الشروق التي تم إنشاؤها بطريقة جديدة وحديثة ساعدت الأجيال الجديدة في الوصول إلى الكتب وقراءتها.

وتحدثت وزيرة الري لجنوب السودان ، ماناوا بيتر ، عن الدور الريادي لمؤسسة “الشروق” في التوعية الثقافية والتنوير بين كافة شرائح المجتمع ، مؤكدة أن بلادها بحاجة إلى تطبيق نموذج مماثل لتجربة “دار الشروق” ، خاصة أن 95٪ من مواطني جنوب السودان يتحدثون العربية بطلاقة. في تعاملاتهم اليومية ، وأن 70٪ من المواطنين تعلموا اللغة العربية في دولة السودان قبل استقلال بلاده في يوليو 2011.

وأضاف بيتر أن جنوب السودان ليس لديه مطبعة باللغة العربية ، لافتا إلى أنه ناقش مع عدد من كبار المسؤولين المصريين ضرورة دعم مصر لبلاده في هذا المجال ، حفاظا على اللغة العربية من الانقراض ، خاصة على مستوى الأجيال الشابة.

كما شدد على ضرورة اهتمام مصر بتدريب كوادر جنوب السودان في مجال الصحافة والإعلام ، ودعم التلفزيون والراديو والصحف والمواقع الإلكترونية بالقدرات الفنية اللازمة ، خاصة وأن الدولة المصرية لديها خبرات وقدرات وإمكانيات. كوادر ذات وزن في هذا المجال ، وتتمتع القاهرة وجوبا في الوقت الحاضر بعلاقات متميزة.

وأضاف بيتر أن مصر من أوائل الدول التي اعترفت رسمياً بجنوب السودان وفتحت سفارة في العاصمة جوبا ، مشيراً إلى أن مصر يمكن أن تلعب دوراً محورياً في مجال الإعلام على مستوى القارة الأفريقية ، من خلال تأسيسها. قناة تلفزيونية باللغتين العربية والإنجليزية ، بالإضافة إلى اللغات المحلية لدول القارة ، بهدف ربط الدول ببعضها البعض ، وخاصة دول حوض النيل والقرن الأفريقي.

أهدى المعلم الوزير ماناوة بيتر عددا من إصدارات دار الشروق لكبار الكتاب المصريين أبرزهم “نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم” وكتاب “النيل: مدن وحضارات على الضفاف”. من النهر “للدكتور نزار الصياد.

من جانبه أكد عماد الدين حسين على أهمية توعية الرأي العام في الدول الإفريقية بتاريخ العلاقات بين دول القارة السمراء والتعريف بتاريخ وحضارة كل دولة على حدة وكذلك توعية المجتمعات الإفريقية بما يلي: أهمية نهر النيل كشريان حياة لمواطني دول المنبع والمصب ، مؤكدا أنه يجب أن يكون جسرا للتعاون بين الأشقاء وليس الخلاف بينهم.

التعليقات

اترك رد