التخطي إلى المحتوى
سفير اليابان بالقاهرة: حرب 1967 عطلت جهودنا لتوسعة قناة السويس
قال السفير الياباني بالقاهرة نوكي ماساكي ، إن تاريخ الصداقة بين البلدين مرتبط بقناة السويس والأهرامات.

وأضاف ، خلال لقائه ببرنامج “اليوم” على شاشة “دي إم سي” ، مساء الجمعة ، أن اليابان تشارك في تطوير قناة السويس منذ عام 1950 ، بتقديم أكثر من مليار دولار ، بالإضافة إلى توفيرها. الدعم الفني لتوسيع القناة.

وأوضح أن جهود الدعم شملت أيضا إنشاء شبكات الهاتف وميناء عتاقة ونفق الشهيد أحمد حمدي ، فضلا عن جسر السلام الذي وصفه بـ “دورة المشاريع فوق القناة”.

وأشار إلى أن هناك قصصاً مدهشة لمشروعات توسعة القناة ، حيث قدمت شركة يابانية وثائق مناقصة التوسعة عام 1967 في مدينة الإسماعيلية.

وتابع: “كان هذا في الخامس من حزيران 1967 عام الضربات الإسرائيلية وكانوا يسمعون أصوات القنابل الإسرائيلية ولم يبدأ العمل في ذلك الوقت وتم تأجيل أعمال البناء لكنها استؤنفت بنفس الطريقة. عام 1973 بعد انتهاء الحرب “.

وأكد السفير الياباني أن هذه الجهود جادة للغاية ، وأشار إلى العلاقة الوثيقة مع هيئة قناة السويس والتي لا تزال مستمرة حتى الآن.

التعليقات

اترك رد