التخطي إلى المحتوى
أحمد عمر هاشم: الاعتداء على القدس جريمة حرب وازدراء أديان



احمد علاء


تاريخ النشر: الاثنين 9 أغسطس 2021 – 8:06 مساءً | آخر تحديث: الإثنين 9 أغسطس 2021 – 8:06 مساءً

قال الدكتور أحمد عمر هاشم ، عضو هيئة كبار العلماء ، إن مكانة القدس الشريف في الإسلام أوضحها القرآن الكريم ، حيث جعلها رسولاً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم.

وأضاف خلال برنامجه “حديث الروح” على القناة الأولى ، مساء الاثنين: “رحلة النبي إليه أولاً ، وصعوده منه إلى أعلى السماوات ثانياً ، ولقائه بإخوانه من الأنبياء. وكان الرسل السابقون ثالثًا “.

وأوضح أن صلاة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إمامًا للرسل في المسجد الأقصى هي إعلان لعالمية الإسلام ، وبيان لإخوة الأنبياء والمرسلين. مؤكداً أن العدوان على هذه البقعة ليس عدواناً على أهل فلسطين فقط ، بل الأمر يشمل العدوان على المسلمين سواء أتباع سيدنا محمد أو سيدنا عيسى أو سيدنا موسى وأتباع جميع الأنبياء. .

وتابع: “العدوان على هذه البقعة عدوان على جميع الأديان ، وهو يتضمن جريمة شنيعة تمثل ازدراء الأديان ، إضافة إلى جريمة شنيعة أخرى وهي دماء الأبرياء وعدوان بقتل أهل هذه البقعة”.

وأوضح أن هذا العدوان هو بالقتل والاحتلال غير المشروعين ، والعدوان بازدراء الأديان ، معلقاً: “إذا لم تكن هذه الجرائم جرائم حرب ، فما معنى جرائم الحرب؟”

وتابع: “الناس في أرضهم محتلة وطردوا من ديارهم ليصبحوا لاجئين ، بل يتعرضون للقتل والإذلال ، وحتى الجرائم البشعة ترتكب على أرض الإسراء”.

التعليقات

اترك رد